20/01/14: Mass sit-in in front of the International Red Cross, Hebron – “Stop the funerals coming from the prisons”

On Monday morning activists from the Palestinian Prisoners Club (Hebron), the Committee of Palestinian Prisoners Families, the Ministry of Prisoner Affairs and various Palestinian groups, staged a sit-in in front of the International Red Cross in Hebron, demanding international action against the lack of treatment for sick Palestinian prisoners inside Apartheid Israeli jails. Activists were joined by families of sick prisoners and the sit-in was led by the families of Iyad Harbiyat, who is being held in solitary confinement, Isa Nawajh (suffering from heart disease), Moataz Abayat and Yusuf Noadjah all suffering medical negligence and various health conditions as a result. The activists, joined by the Hebron Governor Kamel Hamid, announced a campaign demanding proper treatment for sick prisoners entitled “Stop the death inside the prisoners, Stop the funerals”.
The activists demanded the international community act to protect the health of sick prisoners, that the Palestinian Authority suspend negotiations with Apartheid Israel, who the activists said bore responsibility for the deaths of prisoners. The Director of the Palestinian Prisoners Society in Hebron, Amjad Najjar, warned of the possibility of more deaths as the neglect by the Israeli Apartheid forces continued. Najjar went on to state that there were grave reports of the health situation of several prisoners from lawyers working for the Prisoners Club. The activists were also joined by the children of sick prisoners who held up banners and posters of their relatives. The son of Isa Nawajh, Mohammed, appealed to the world to save his father, who has now been on hunger strike for 15 days in protest at the deliberate medical neglect he and his fellow prisoners are suffering.
The announcement of a campaign for sick prisoners also comprised a call for people around the world to use the tools of social networking to raise the issue internationally. Najjar said, “Iyad Harbiyat a prisoner sentenced to life imprisonment 13 years ago, has several health issues and no treatment, while he sits in solitary confinement”. He went on to ask that as well as an international campaign, that every village and city of Palestine to erect tents in support of the prisoners.  The Director of the Office of the Ministry of Prisoners in Hebron, Abraham Nawajh, said that there are more than 1000 prisoners currently suffering from health conditions, 177 of whom are suffering from chronic diseases and 20 mentally ill. Diseases such as renal failure, cancer, paralysis, loss of vision and increasing cases of hepatitis C.
The Chairman of the Families of Prisoners, Abu Abed Skafi, demanded the Palestinian Authority stop negotiations with Apartheid Israel immediately. He went on to demand the immediate release of all sick Palestinian prisoners, and put an end to the Martyrs coming from Apartheid jails and their suffering. As the mother of the prisoner Iyad Harbiyat talked to the media she had tears in her eyes, saying “my son was arrested at the age of 19 and now aged 32 years and doomed for life, my son is dying. I want just one week with him before he dies, I do not want to come out of prison in a coffin. I want to kiss my son before he dies”.
At the end of the sit-in some activists held a meeting with the Head of Mission for the Red Cross. They implored the Red Cross to intervene and send doctors into the Apartheid prisons to follow up on the health conditions of prisoners and secure their release.
SFP continues to support all prisoners and their families. We kindly ask our international friends to write to their respective representatives urgently demanding action to secure proper medical care for sick prisoners and their immediate release to their families.
اعتصام جماهيري امام الصليب الاحمر في الخليل والاعلان عن حملة لانقاذ الاسرى المرضى تحت عنوان ( انقذوا الجنازات القادمة من داخل السجون ) الخليل / نظم نادي الاسير الفلسطيني في محافظة الخليل اليوم وبالتعاون مع لجنة اهالي الاسرى ووزارة شؤون الاسرى اعتصاما جماهيريا حاشدا شارك فيه المئات من ابناء محافظة الخليل حيث اعلن فيه عن حملة شعبية للإفراج عن الأسرى المرضى من داخل سجون الاحتلال، بعنوان ‘لننقذ الجنازات القادمة من عيادات الموت داخل سجون الاحتلال’. وشارك في الاعتصام المئات من ابناء عائلات الاسرى المرضى وعلى رأسهم عائلة الاسير اياد حريبات الموجود في العزل الانفرادي ويعاني من اهمال طبي متعمد ويعاني من ظروف صحية صعبة جدا وعائلة الاسير عيسى نواجعة الذي يعاني من مرض القلب والمقعد حركيا معتز عبيدو ويوسف النواجعة وكل عائلات الاسرى المرضى من ابناء محافظة الخليل وكذلك شارك في الاعتصام محافظ الخليل كامل حميد وممثلي القوى الوطنية وبمشاركة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية … ورفع المشاركين في الاعتصام صور ابنائهم الاسرى المرضى وشعارات تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الاسرى المرضى واخرى تطالب القيادة الفلسطينية بوقف المفاوضات حتى يتم الافراج عن ابنائهم الاسرى واخرى كتب عليها لنحقق أمانيهم أن يستشهدوا بين أهلهم وأبنائهم ليس أكثر’. وبدأ الاعتصام بكلمة لمدير نادي الاسير الفلسطيني في محافظة الخليل امجد النجار حيث حذر من جنازات قادمة من عيادات الموت داخل سجون الاحتلال نتيجة الوضع الصحي الخطير الذي وصل اليه وضع الاسرى المرضى واستعرض النجار واقع الاسرى المرضى حسب تقارير محامي نادي الاسير والذي نقل واقعا تقشعر له الابدان من اجساد انهكها المرض واثقلها القيد واهمال طبي متواصل دون تقديم أي علاج لهم . وأعلن النجار في كلمته عن اطلاق حملة انقذوا جنازات قادمة من سجون الاحتلال بالتوافق مع حملة الكترونية اطلقها نشطاء شباب من فلسطين وخارجها من أجل نصرة الأسرى المرضى على مواقع التواصل الاجتماعي أهمها الفيس بوك وتويتر، إضافة للمواقع الاجتماعية الأخرى لحشد أكبر عدد ممكن من جميع دول العالم لتبني قضي بدوره دعا مدير نادي الأسير الفلسطيني في الخليل أمجد النجار، كل القرى الفلسطينية نصب خيم تضامنية لأبناءهم الأسرى المرضى لتذكير المسؤولين والجميع بقضية الأسرى المرضى المهددة حياتهم بالخطر. وفي ذات السياق قال النجار:” الأسير إياد حريبات المحكوم بالسجن المؤبد منذ 13 عاماً مصاب بعدة أمراض لإعطائه عدة أدوية غير معروفة ومع ذلك هو قابع داخل الحجز الانفرادي” وقال مديرة مكتب وزارة الأسرى في الخليل إبراهيم نجاجرة ، أن هناك أكثر من (1000 أسير مريض) يراجعون عيادات السجون، من بينهم (177 أسير) يعانون من أمراض مزمنة، من الفشل الكلوي والسرطان والشلل، إضافة إلى (20 أسير) مريض نفسيا، كما أنّ هناك عدد كبير من الأسرى يعانون من فقدان النظر وحالات متزايدة في التهاب الكبد الوبائي “.وأضاف نجاجرة:”اليوم نتحدث عن ظروف أسر تولّد كل يوم أمراض وفي كلمة رئيس لجنة اهالي الاسرى القاها ابو العبد سكافي مطالبا المفاوض الفلسطيني بوقف المفاوضات فورا الا بالافراج الفوري عن كل الاسرى المرضى من داخل سجون الاحتلال وقال ان الاوان لانهاء معاناة هؤلاء الاسرى الذين هم اصلا شهداء مع وقف التنفيذ مطالبا في الوقت نفسه اهالي الاسرى بالانتصار لابنائهم ودعمهم حتى الافراج عنهم من سجون الاحتلال والقى الطفل محمد نواجعة في الصف الخامس الابتدائي ابن الاسير المقعد حركيا كلمة مؤثرة مناشدا العالم انقاذ والده المضرب عن الطعام منذ اكثر من خمسة عشر يوما احتجاجا على ما يتعرض له من اهمال طبي متعمد من قبل حكومة الاحتلال اما والدة الأسير إياد حريبات تحدثت الى وسائل الاعلام والدموع تنهمر من عيونها قائلة ، ابني أعتقل وعمره 19 سنة والآن عمره 32 سنة ومحكوم مدى الحياة، ابني يموت، أريده فقط أسبوع لأحضنه قبل أن يموت، لا أريد أن يخرج من السجن في تابوت، أريد أبني فقط أن أضعه بحضني وأقبله قبل أن يموت وردد المشاركون هتافات تطالب الجميع بانقاذ ابنائهم من الموت المحدق بهم وفي نهاية الاعتصام عقد اجتماع هام مع رئيسة بعثة الصليب الاحمر في جنوب الضفة باتريثيا حيث تطرق النجار في اجتماعه الة ظروف الاسرى المرضى مطالبا الصليب الاحمر بالتحرك العاجل لارسال اطباء لمتابعة ظروفهم الصحية والتدخل للافراج عن الاسرى المرضى …

صورةصورةصورةصورةصورةصورةصورةصورةصورة

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s