ACTION ALERT: Open Shuhada Street demonstration, Hebron: Friday 21 February 2014

On Friday 21 February 2014 activists have announced a day of action to demand the opening of Shuhada Street in Hebron. The worldwide action will take place on 21 February 2014 and supporters around the world are encouraged to stage their own action in solidarity.

Palestinian action

Day: Friday 21 February

Time: 12:00pm

Place: Bab Alzaweih, Ali Bakaa Mosque

For more information: email or phone +972 569 222 796 (Arabic and English speaking)

Activists will then proceed to stage a demonstration at the entrance of Shuhada Street and demand it’s opening to Palestinians.

Background

Shuhada Street is one of the main streets in Hebron, the commercial heart of Palestine. It connects the southern and northern neighbourhoods and is a main artery in the city. In its heyday it contained the central vegetable market, one of the oldest schools, a Turkish bath, a wheat mill factory, a gas station and dozens of shops.

After the 1967 war and Apartheid Israel’s occupation of the remainder of Palestine they began building and establishing illegal settlements in the heart of the City and attempting to create a permanent hold on the City, using religious claims to do so. Kiryat Arba was one of the first of these such illegal settlements, built on stolen Palestinian land.

In 1979, the Likud led government of Apartheid Israel, allowed settlers from Kiryat Arba into the heart of the City, establishing illegal settlements inside the City, near Shuhada Street, and stealing Palestinian homes and land. In early May 1980, the Israeli Army demolished a number of shops along Shuhada Street and forced Palestinian families living on the street to leave.

In 1982, the Israeli army seized a school, Osama bin Savior located at the fork of Shuhada Street near the entrance to the old town, and handed it over to the settlers, who later turned it into a religious school after adding new floors to it. The following year the Army demolished the old vegetable market, establishing in its place further illegal settlements. This forced more Palestinians to leave the area.

In 1984 the Army also took the central bus station located on the street, under the pretext of security, and turned it into a military barracks. The barracks continues to provide cover and assistance to the settlers carrying out their illegal expansionist plans. For more than a year the Army have allowed the settlers to stay inside the station “camp”.

Today there are about 350 settlers and 250 Zionist students of a religious school, located in four outposts along Shuhada Street. These settlers are responsible for acts of harassment and terrorism against the Palestinian population, which live in constant fear and danger as a result.

Settlers regularly throw stones at houses and passers-by, impeding movement in and out of houses and neighborhoods near the outposts. They use profanity against the Palestinians, ridiculing their Islamic belief and destroying their property.

All of these acts of terrorism are done with the help and knowing of the Army, in violation of the obligations of the occupying force under the Fourth Geneva Convention. The Hebron settlers are extremists, such as Baruch Marzel and Noam Federman. They were friends with the terrorist Baruch Goldstein, who killed 29 worshipers in the Ibrahimi Mosque on Friday 25 February 1994. As aa result the mosque is now divided and Palestinians are regularly denied entry to the street.

Since the beginning of the nineties the Army have set up a military checkpoint at the northern entrance of Shuhada Street, blocking the entry of vehicles and Palestinians.

After the Oslo Accords, life was supposed to be returned to the Palestinians of Hebron and particularly Shuhada Street. The agreement called “the Israeli – Palestinian Interim Agreement on the West Bank and the Gaza Strip”, signed in Washington on 28 September 1995 states:

Article VII In item No. 7: procedures and arrangements for the normalization of life in the old town of Hebron and the procedures to be taken immediately after the signing of this Agreement includes:

A . Open wholesale market.
B . Remove the barrier on the road leading from Abu Sunaina Martyrs road to facilitate the movement on these two routes .

Apartheid Israel did not abide by this agreement. In early October of 2000, the Army imposed a curfew on Shuhada Street and about 20% of the city of Hebron. According to the statistics of the Hebron Rehabilitation Committee curfew was in place for a period of 585 days during a three year period. This was accompanied by arbitrary measures, including the bombing of shops, looting and closures of the Old City.

Despite the lifting of the curfew the Army continue to prevent the movement of Palestinian vehicles in Shuhada Street and other streets of the city. They also prevent the movement of pedestrians in most parts of the street. Due to these closures Palestinians are forced to make long round journeys to reach relatively nearby areas of the City. The remaining residents of the street are often forced to access their homes through the homes of neighbours or by climbing the rooftops and balconies .

In light of the continued closure of Shuhada Street, the economic heart of Hebron, the popular resistance committees of Hebron announced a day of action, coinciding with the anniversary of the massacre, at the hands of an extremist Jewish settler, of Palestinians worshiping in the Ibrahimi Mosque.

On Friday 21 February 2014 the popular resistance has requested that international friends and supporters organised solidarity actions worldwide. Those inside Palestine will protest at the entrance of Shuhada Street on the same day and demand it’s opening and the free movement of Palestinians.


الاخ الحبيب ابو طارق: ارجو منكم بالحديث الى الاخ المناضل محمود العالول في الحشد للمشاركة في هذه الفاعلية الوطنية وهي الحملة الدولية الخامسة

 لشارع الشهداء :

يوم تضامني مع شارع الشهداء في عدة اماكن في العالم ومظاهرة سلمية أمام مدخل شارع الشهداء يوم الجمعة الموافق 21-02-2014

تدعوكم محافظة الخليل وبدعم من القوى الوطنية والسياسية للمشاركة في المظاهرة السلمية أمام مدخل شارع الشهداء المغلق وذلك يوم الجمعة الموافق 21-02-20014

الراغبين بالمشاركة أرجو التوجه الى منطقة عين سارة مقابل بلدية الخليل الساعة 12:00 ظهرا

لمزيد من المعلومات أرجو الاتصال :0569222796

او من خلال البريد الالكتروني:

solidaritymovementsfp@gmail.com

معلومات حول شارع الشهداء:

يعتبر شارع الشهداء في مدينة الخليل أحد أهم شوارع المدينة إن لم يكن أهمها على الإطلاق. فالشارع المذكور هو الشارع الرئيس الذي يصل أحياء وشوارع المدينة الشمالية بأحيائها وشوارعها الجنوبية.

على مدار عشرات السنين ضم الشارع محطة الحافلات المركزية لمحافظة الخليل، ومحطات السيارات العمومية، وسوق الخضار المركزي، وأقدم مدارس المحافظة التي ما زالت تعمل حتى الآن، وحماما تركيا قديما، ومطحنتي قمح، ومحطة وقود، والعشرات من المحلات التجارية المختلفة.

احتلال إسرائيل لمدينة الخليل عام 1967 اعتبره اليمين الإسرائيلي عودة إلى ما أسموه مدينة الأجداد، في إشارة إلى علاقة النبي إبراهيم بالمدينة، ومنذ أوائل أيام الاحتلال كان استيطان المدينة هدفا لليمين الإسرائيلي.

ولإن أعاقت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بقيادة حزب العمل الإسرائيلي سكن المستوطنين اليهود داخل المدينة أواخر ستينيات القرن الماضي، إلا أنها سمحت بإقامة مستوطنة كريات أربع على تلال الخليل الشرقية مطلع السبعينيات لتكون المستوطنة الأولى على الأراضي العربية المحتلة عام 1967.

في عام 1977 قاد حزب الليكود حكومة إسرائيل لأول مرة. وسمحت هذه الحكومة للمستوطنين بالتحرك من كريات أربع والسكن في قلب المدينة، الأمر الذي تم عام 1979 بالسيطرة على مبنى الدبويا الواقع في شارع الشهداء.

في عام 1982 قام الجيش الإسرائيلي بالاستيلاء على مدرسة أسامه بن المنقذ والواقعة في تفرع لشارع الشهداء قريب من مدخل البلدة القديمة وسلمها للمستوطنين الذين حولوها لاحقا إلى مدرسة دينية بعد إضافة طوابق جديدة إليها .

في مطلع أيار 1980 هدمت قوات الاحتلال عددا من المحلات التجارية في شارع الشهداء والمقابلة لمبنى الدبويا ورحلت عددا من العائلات العربية التي سكنت الشارع ردا على هجوم لفدائيين فلسطينيين على البؤرة الاستيطانية في المبنى وأبعدت رئيس بلدية المدينة المنتخب إلى خارج البلاد.

في عام 1983 هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي (12) مبنى خلف سوق الخضار المركزي وأقامت تجمعاً استيطانياً يهودياً قي ذلك الموقع أسمته ” أبراهام أفينو ” مما أحكم السيطرة تدريجياً على سوق الخضار المركزي وأدى لاحقا إلى طرد أصحابه وتشريدهم في شوارع المدينة.

وفي العام نفسه 1984 استولت قوات الاحتلال على محطة الحافلات المركزية بدعوى الضرورة الأمنية وحولتها إلى ثكنة عسكرية، لتوفير الحماية و مساعدة المستوطنين في كافة مراحل توسيع الاستيطان اليهودي داخل الخليل. ومنذ ما يزيد عن العام تسمح سلطات الاحتلال لمستوطنين بالإقامة داخل المحطة ” المعسكر”.

اليوم يعيش نحو 350 مستوطنا و250 طالبا صهيونيا من طلاب المدرسة الدينية في اربع بؤر استيطانية في المدينة تقع على امتداد شارع الشهداء، وغالبية هؤلاء متورطون في اعتداءات وأعمال تنكيل بحق سكان مدينة الخليل عموما، وسكان المناطق المحيطة بالبؤر الاستيطانية خصوصا الذين أصبحت حياتهم محفوفة بالخطر.

اعتداءات المستوطنين تشمل رشق البيوت والمارة الفلسطينيين بالحجارة، وإعاقة الحركة من والى البيوت والأحياء القريبة من البؤر الاستيطانية، توجيه الألفاظ النابية للسكان وشتمهم، والسخرية من معتقداتهم الدينية، ومن الرسول محمد عليه السلام الذي ينعتونه بالخنزير باللغتين العبرية والعربية قطع الأشجار، وتدمير الممتلكات.

قوات الاحتلال وفي مخالفة لالتزامات دولة الاحتلال التي نصت عليها اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين تحت الاحتلال لا تقوم بعمل شيء لوقف اعتداءات المستوطنين، أو التحقيق مع منفذي الاعتداءات منهم، رغم وقوع معظم هذه الاعتداءات تحت سمع وبصر هذه القوات وتقديم الفلسطينيون شكاوى كثيرة للشرطة الإسرائيلية.

ومستوطنون الخليل هم من غلاة المتطرفين أمثال باروخ مازيل، ونوعام فدرمان أصدقاء باروخ غولد شتاين الذي قتل 29 مصلياً في الحرم الإبراهيمي فجر يوم الجمعة 25/2/1994 ليتم بعد ذلك تقسيم المدينة إلى قسمين ومنع الفلسطينيين من الحركة والتحرك في شارع الشهداء.

منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي اعتادت قوات الاحتلال على إقامة حاجز عسكري على المدخل الشمالي لشارع الشهداء في ساعات المساء الأولى من كل يوم جمعة حتى نهاية يوم السبت، وكان جنود الاحتلال على الحاجز المذكور يعرقلون دخول المركبات الفلسطينية إلى الشارع أو يمنعونها بالكامل.

بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي في 25/2/1994 منع الاحتلال مركبات الفلسطينيين من الحركة والتحرك في شارع الشهداء، ومن عبور شارع السهلة والمرور من سوق الخضار المركزي نهائياً، لتتحول تلك المنطقة بالكامل لسيطرة المستوطنين الذين أعطوا الشوارع أسماء عبرية حملتها لافتات على جدران المنطقة تشير إلى أسماء تلك الشوارع منها اسم “شارع الملك داوود ” الذي أطلقوه على شارع الشهداء.

نصت الاتفاقية الإسرائيلية –الفلسطينية المرحلية حول الضفة الغربية وقطاع غزة والموقعة في واشنطن بتاريخ 28أيلول،1995

في المادة السابعة منها وفي بند رقم 7 وبالنص الحرفي على ما يلي: إجراءات وترتيبات تطبيع الحياة في البلدة القديمة وعلى طرق الخليل سوف يتم اتخاذها فورا بعد توقيع هذا الاتفاق على النحو التالي:

أ‌. فتح سوق البيع بالجملة- الحسبة كسوق للبيع بالمفرق.

ب‌. إزالة الحاجز على الطريق المؤدي من أبو سنينة إلى طريق الشهداء لتسهيل الحركة على هذين الطريقين.

ورغم ذلك لم يلتزم الاحتلال الإسرائيلي بالاتفاق

في مطلع شهر تشرين أول من عام 2000 فرضت سلطات الاحتلال حظر التجوال على شارع الشهداء وعلى نحو 20% من مدينة الخليل. وبحسب إحصائيات لجنة اعمار الخليل فقد فرض المنع لمدة 585 يوماً خلال ثلاث سنوات ، وواكب ذلك إجراءات تعسفية قاسية منها تفجير لمحلات تجارية، ونهب للكثير منها، وإغلاق كافة مداخل البلدة القديمة.

رغم رفع حظر التجول فإن سلطات الاحتلال ما زالت وحتى اليوم تمنع حركة المركبات الفلسطينية في شارع الشهداء وشوارع أخرى من المدينة، كما وتمنع حركة المشاة الفلسطينيون في معظم أجزاء الشارع المذكور.

بسبب استمرار إغلاق شارع الشهداء والعديد من الشوارع في الخليل أصبح مشوار سكانها الفلسطينيون الذي يستغرق دقائق مشيًَا على الأقدام، يستغرق أضعاف الوقت بسبب اضطرار المواطنين إلى سلك طرق أخرى طويلة. أما ما بقي من أهالي شارع الشهداء، فلا زالوا يتنقلون داخل الحي ويدخلون إلى بيوتهم عن طريق بيوت الجيران أو عن طريق تسلّق أسطح البيوت والشرفات.

توجهت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل للمستشار القضائي لجيش الاحتلال للمناطق المحتلة في تاريخ 19/11/2006، مطالبة إياه بإعادة فتح شارع الشهداء. وجاء في رد مكتب المستشار بتاريخ 25/12/2006 “أن الفلسطينيين حقًا مُنعوا من المشي على الأقدام في الشارع، وذلك عن طريق الخطأ. وفي هذه الأيام، أُعطيت تعليمات جديدة تسمح بحركة السكان، ولكنها مشروطة بإجراءات أمنية”.

رغم تلك الرسالة فإن الشارع ما زال مغلقا.

في ضوء استمرار إغلاق شارع الشهداء شريان الحياة الأهم في الخليل والعديد من الشوارع الأخرى، فإن لجنة الدفاع عن الخليل في الخليل وبدعم من القوى الوطنية والشبابية وبالتنسيق مع مجموعات تضامن دولية وإسرائيلية أعلن عن يوم الجمعه 21/2/2014 ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي يوما للنضال من أجل إعادة فتح شارع الشهداء وللتضامن مع أهالي الشارع الفلسطينيين.

في يوم الجمعة21/2/2014 سيجري تنظيم العشرات من الفعاليات حول العالم والتي تهدف إلى الضغط على حكومة الاحتلال لدفعها على إعادة فتح الشارع المغلق وتمكين الفلسطينيين من الحركة بحرية فيه.

سكان الخليل جميعا مدعوون لإعلاء صوتهم والمطالبة بحقهم عبر المشاركة في فعالية إعادة فتح الشارع.

سيجري التجمع بعد صلاة الجمعة من امام مسجد علي بكاء

 

صورة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s