09/05/14: Blood on their hands

On Friday evening activists sprayed red paint, to symbolize Palestinian blood, on Israeli flags that had been placed along roads by Apartheid Israel to mark their so called independence day. Activists also stuck up messages on illegal settler bus stops telling them to leave Palestinian land, that Israel was a terror state and that this is Palestine.

In a direct provocation Apartheid Israel had placed hundreds of Israel flags along major roads across the West Bank area of Palestine, to mark the declaration of the Israeli State on Palestinian lands. This declaration in 1948 came at the cost of hundreds of thousands of Palestinian refugees, forced at gunpoint to leave their homes, the destruction of thousands of Palestinian villages, and the massacre of Palestinians that refused to leave. It was also to mark the beginning of Apartheid against the native Palestinian population and a policy of ethnic cleansing that continues to this day. Many victims, of what Palestinians refer to as the ‘Nakba’ (the castrophe), were either forced outside Palestine altogether, or into refugee camps across the West Bank, close to where these Israeli flags were placed.

Activists were clear that they would not allow the ethnic cleansing and violence against Palestinians to continue. As Palestinians prepare to commerate the Nakba, some 66 years later, nearly 6 million Palestinian refugees are still awaiting to come home, as is their right under international law. Today activists affirmed their commitment to ensure all the Palestinian refugees can come home and Palestine is free from the river to the sea.

 يوم الجمعة رش النشطاء مساء طلاء أحمر ، ترمز إلى الدم الفلسطيني ، على الأعلام الإسرائيلية التي كانت قد وضعت على طول الطرق من قبل إسرائيل (الفصل العنصري ) بمناسبة ما يسمى يوم استقلالهم. و وضع النشطاء أيضا رسائل على محطات الحافلات المستوطنين غير الشرعيين تقول انه يجب عليكم مغادرة الأراضي الفلسطينية و أن إسرائيل دولة إرهاب وأن هذه فلسطين .

في استفزاز اسرائيلي المباشر قد وضعت المئات من أعلام إسرائيل على طول الطرق الرئيسية في جميع أنحاء منطقة الضفة الغربية من فلسطين ، وذلك بمناسبة إعلان الدولة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية. وجاء هذا الإعلان في عام 1948 على حساب مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين ، واضطر تحت تهديد السلاح اضر الفلسطينيين على مغادرة منازلهم ، وتم تدمير آلاف القرى الفلسطينية ، و مذبحة الفلسطينيين التي رفضت الرحيل. وكان أيضا في تحديد بداية الفصل العنصري ضد السكان الفلسطينيين الأصليين و سياسة التطهير العرقي التي لا تزال حتى يومنا هذا. العديد من الضحايا ، ما يسميه الفلسطينيون باسم ‘ النكبة ‘ (و كارثة)، واضطر إما خارج فلسطين تماما، أو في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية ، على مقربة من حيث وضعت هذه الأعلام الإسرائيلية .

و من الواضح ان ناشطون لن تسمح في سياسة التطهير العرقي والعنف ضد الفلسطينيين و مواصلة اللعب. كما يعد الفلسطينيون إلى أحيا ذكرى النكبة، في وقت لاحق نحو 66 عاما، هناك ما يقارب ال 6 ملايين لاجئ فلسطيني ما زالوا ينتظرون العودة الى الوطن ، كما هو حقه بموجب القانون الدولي. أكد نشطاء اليوم التزامهم لضمان أن جميع اللاجئين الفلسطينيين يمكن العودة الى الوطن وفلسطين حرة من النهر إلى البحر.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s