Tulkarem

28/04/15: SFP march with Tulkarem against the Israeli Geshori factories

On Tuesday 28 April activists from SFP joined their Tulkarem friends to demonstrate against the Israeli Geshori factories, built on stolen Palestinian land. As activists marched towards the factories, calling for their closure and removal, Israeli soldiers opened fire with volleys of tear gas and rubber coated steel bullets. Nidal Eshtayeh, a photographer with AP, was hit in the chest with one of these bullets, along with a young man.

The marchers were joined by students from the Agricultural University, Khadoori, in Tulkarem. The University teaches students about sustainable agriculture and suffers from the toxic waste and gasses emitted by the factories. This also pollutes the local area, which is largely residential.

Emissions from the factories have been responsible for several diseases in the local population, including eye, skin infections, respiratory illnesses, such as asthma, and in the most serious cases cancer has been attributed to the emissions. Regularly chemical clouds can be seen in the skies over Tulkarem, bringing down dangerously polluted rain onto the surrounding agricultural land, thereby polluting the crops and water supplies.

The factories are built on the UN’s Green Line, which separates the occupied West Bank area from the rest of historical Palestine. It is worth noting that the Israeli settlements on the other side of the Green Line (inside 1948 territories) also complain of the factory pollution.

The Head of the World Health Organisation has appealed to the Israeli Occupation to remove the factories or work towards limiting the emissions, but been widely ignored. The Palestinian Ministry of Health also petitioned citing 100 families who had been adversely affected by the factory emissions, with symptoms ranging from skin irritations to respiratory problems. They showed that presentations of these conditions were four times greater in the area affected by the factories than the normal average.

SFP calls on the international community to apply pressure to the Occupation to close down the factories and protect the health and well-being of Palestinians across Palestine.

اليوم الثلاثاء – 28-5 -2015 -طولكرم

نشطاء المقاومه الشعبيه من حركة تضامن sfp يشاركون في مسيرة ضد مصانع اسرائيليه “جيشوري” في طولكرم .

شارك نشطاء المقاومه الشعبيه من حركة تضامن sfp وطلاب جامعة خضوري واللجنه الوطنيه   مسيره ضد المصانع الاسرائيليه في طولكرم وقد توجه المشاركون الى بوابة الجدار المحيط بالمصانع ورددوا شعارات تطالب بنقل المصانع لانها تصدر مواد وغازات سامه تؤثر على صحة الاهالي وتسمم البيئه

وقد قام الجنود الاسرائيلييون باطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل مما ادى الى اصابة احد اعضاء  sfp برصاص مطاط في البطن وكما أصيب احد الصحفيين برصاصتين مطاط في اليد وفي البطن

مصانع جيشوري :

هذه المصانع الكيماوية غرب المدينة اقيمت على اراض مقتطعة من مدينة طولكرم وتم عزلها داخل جدار خاص بها الى الشرق من جدار الفصل العنصري وهذه المصانع مرفوضه كونها تؤدي الى تلوث بيئي وتصدر مجموعة من السحب المشبعة بالمواد الكيماوية وتلحق الضرر بصحة الانسان وتسبب أمراضا عديدة مثل التهابات العين والجلد والحساسية المفرطة للجلد والتهابات الجهاز التنفسي وتزيد وتيرة المضاعفات لدى المواطنين الذين يعانون من بعض الامراض مثل الربو وأخطرها الاصابة بمرض السرطان، لأن استنشاق المواد الكيماوية يؤدي الى انتشار امراض السرطان المختلفة في الدم أو الصدر”.

السحب الكيماوية المنبعثة من تلك المصانع تنتشر فوق اجواء مدينة طولكرم وتعرض معظم سكان المدينة بنسب متفاوتة لضررها وتأثيرها، وهنالك مخلفات المصانع التي تنساب من تلك المصانع باتجاه الاراضي الزراعية ما تسبب في تلوث التربة والمزروعات وتؤثر على كافة عناصر البيئة وصولا الى المواد الغذائية ومياه الشرب”.

ويذكر أن هذه المصانع نقلت من داخل المناطق السكنية الاسرائيلية بعد اعتراض الاسرائيليين على وجودها لما لحق بهم من ضرر صحي وبيئي”.

وتم التوجه الى المؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية ومؤسسات تعنى بحقوق الانسان والصحة للضغط على إسرائيل لازالتها من المكان لكن دون جدوى.

وكشف د. حنون عن إجراء وزارة الصحة في طولكرم مسحا صحيا لـ 100 عائلة فلسطينية تقطن في محيط تلك المصانع وتبين ان أفرادها يعانون من أمراض الحساسية والصدر والجلد وتبين ان أمراض الجهاز التنفسي بشكل عام في مدينة طولكرم تزيد بأربعة اضعاف عن أي منطقة اخرى، وهذا يؤكد الخطر البيئي الكبير الذي تسببه تلك المصانع على صحة المواطن”.

وتفتقر هذه المصانع الى معايير السلامة العامة وانعدام الرقابة عليها، فالانفجارات داخلها والحرائق التي تنشب فيها من حين لآخر تتسبب في انتشار الغيوم السوداء فوق أجواء مدينة طولكرم، إضافة الى عشوائية التخلص من النفايات الصلبة فيها ما ادى الى تلوث التربة في المنطقة المجاورة لها.

11121628_456658937828934_1986781751_n 11173641_456658874495607_1608653772_n 11186214_456658894495605_1758625515_n 11186272_456658871162274_913811439_n 10312457_10205840489305621_3371820621566708747_n 10828138_10205840492545702_4664558619430632199_o 11059644_10205840487065565_9069246207793781635_n 11168925_10205840484545502_8075638982188665075_o 11188202_10205840486385548_8931624985852483335_n

Advertisements

15/11/14: SFP reclaim land in Khirbet Hamam

On Saturday 15 November SFP planted tree samplings in Khirbet Hamam, north of Tulkarem. The village is surrounded by illegal Jewish-only colonies, built on villagers land.

The village is the site of ancient ruins and of great historical importance to Palestine. The villagers are regularly harassed by the illegal settlers, who are seeking to steal more land and force villagers from their ancestral lands. The settlers regularly attack villagers as they attend to their animals and throw stones and curse at them.

SFP stands firm with the villagers of Khirbet Hamam and supports them in remaining on their land and reclaiming stolen land back from the Jewish terrorists. SFP has launched a campaign to request donations to buy more olive trees and herbs to plant the land and reclaim it from the settlers. To find out how to donate and more about the campaign please click here.

حركة تضامن من اجل فلسطين حرة sfp تشارك المؤسسات نشاطهم التطوعي لدعم صمود المزراعين
السبت -15-11-2014- شارك نشطاء المقاومه الشعبيه من حركة تضامن sfp مع مؤسسات الشراكه من اجل التنميه نشاط تطوعي في خربه الحمام والتي تقع أقصى شمال محافظة طولكرم، وتبعد عن قرية النزلة الشرقية مسافة 4 كيلومتر، تحدها من الجنوب بلدة كفر راعي التابعة لمحافظة جنين، ومن الشمال الشرقي بلدة يعبد ايضاً من جنين، وقد استولى الاحتلال الاسرائيلي على أراضيها ليقيم من الشمال الغربي “مستوطنة حرميش”، ومن الشرق” مستوطنة دوتان”.
فيها منطقة رومانية قديمة تسمى ” خربة الحمام ” وهي مبنى قديم جداً لم يتبق منه سوى حجارته المنتشرة.
عدد منازل الخربة ثمانية، وعدد سكانها 70 نسمة، وهم يتبعون لعائلة واحدة وهي ” الجالولي ” بقي على وجودهم فيها قرابة إل 50 عاماً، هم لاجئون من قيساريا داخل الــ 48.
وقد تحدث الأهالي عن معاناتهم في الخربة وقالوا نحن لا ننام الليل، خوفاً على أولادنا ومواشينا وبيوتنا من اعتداءات المستوطنين ، موضحين انه سبق وان قام المستوطنون بوضع السم للمواشي ونفوق أعداد منها، عدا عن هدمهم لبعض البركسات التي توضع فيها المواشي، ورمي الحجارة على منازلنا .
وأوضحوا انه بين الحين والآخر يحضر المستوطنون على شكل مجموعات، ويؤدون طقوساً دينية بين منازل الخربة، وبشكل يستفز الأهالي، عدا عن رمي الحجارة على السكان وشتمهم
هذا وقد شمل العمل التطوعي زراعة اشتال متنوعة وتنظيف المكان ورسم على الجدران ونشاطات ترفيهية للأطفال .
10813522_10204570941647723_816850484_o 10807963_10204570936527595_373887394_n 10682737_10204570928007382_288364763_o 10804730_10204570927367366_1388324715_o 10800160_10204570927207362_2005336452_o 10807349_10204570923847278_900652493_o 10807579_10204570923327265_1333438546_o 10815732_10204570909806927_2090846572_n